عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

«7 ملفات» تتصدر قمة السيسي والعاهل البحريني

يزور الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين، القاهرة، غدًا الاثنين، ومن المنتظر أن يستقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي. وتأتي الزيارة في إطار تنسيق المواقف المصرية البحرينية في مختلف قضايا المنطقة، وذلك قبل انطلاق أعمال القمة العربية التي تستضيفها المملكة الأردنية الهاشمية، ٢٩ مارس الجاري، وحرص القيادتين السياسيتين على دفع العلاقات الثنائية ومنحها الزخم اللازم في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما يحقق المصلحة المشتركة للشعبين الشقيقين، فضلا عن اهتمامهما بتبادل وجهات النظر إزاء القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. ومن المقرر عقد جلسة مباحثات بين الرئيس السيسي والملك حمد لتعزيز سبل التعاون الثنائي بين الدولتين على مختلف الأصعدة الاقتصادية والسياسية، بجانب آخر المستجدات بالنسبة للأزمات التي يمر بها عدد من دول المنطقة، بالإضافة إلى تعميق العلاقات الثنائية في كل المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية في ضوء المناورات التي شاركت فيها مصر مؤخرًا مع البحرين. وتحرص القيادتان السياسيتان على دفع العلاقات الثنائية، ومنحها الزخم اللازم في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بما يحقق المصلحة المشتركة للشعبين الشقيقين، فضلا عن اهتمامهما بتبادل وجهات النظر إزاء القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. ومن المقرر تأكيد عمق العلاقات الأخوية والتاريخية التي تجمع بين القيادتين والشعبين المصري والبحريني، والحرص على دعم وتعزيز أوجه التعاون المشترك مع الجانب البحريني في كل المجالات وخاصة الاقتصادية والتجارية، وذلك انطلاقًا من تحقيق المصالح المشتركة للبلدين الشقيقين واتخاذ كل الإجراءات التي تضمن سرعة المضي قدمًا في إتمام ذلك، والعمل على حل أي معوقات تواجه المستثمرين بما يسهم في تشجيع الاستثمار المتبادل وتنفيذ عدد من المشروعات والبرامج المشتركة. ومن المقرر أيضًا أن تتناول المباحثات “المصرية-البحرينية”، سبل تعزيز العلاقات الثنائية وبحث التحديات التي تواجه المنطقة، وفي مقدمتها تطورات الأوضاع في “سوريا وليبيا واليمن وفلسطين” والتعاون في مكافحة الإرهاب. وتبحث القمة عددًا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها الأزمة السورية وتأكيد أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة ينهى معاناة الشعب السوري ويحول دون امتداد أعمال العنف والإرهاب إلى دول الجوار السوري. كما تستحوذ القضية الفلسطينية على جزءٍ مهم من المباحثات، حيث يتم التباحث بشأن سبل كسر الجمود في الموقف الراهن والعمل على استئناف المفاوضات وفقًا للمرجعيات الدولية ووصولا لتنفيذ حل الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. كما أنه من المقرر أن تشهد المباحثات الموقف في ليبيا وتأكيد أهمية دعم المؤسسات الليبية الرسمية وأبرزها البرلمان المنتخب والجيش الوطني بالإضافة إلى مساندة الحل السياسي وصولًا إلى تحقيق الأمن والاستقرار للشعب الليبي. وتتطرق المباحثات إلى الأوضاع في العراق وتوافق الرؤى على أهمية دعم جهود الحكومة العراقية للتغلب على التحديات التي تواجهها بما يعزز أمن واستقرار […]

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة