عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

«نيويورك تايمز» عن استقالة رئيس أركان فرنسا: ماكرون يظهر قوته

الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مع رئيس أركان الجيوش الفرنسي، الجنرال بيير دو فيلييه «ماكرون يمشي على الخط الرفيع ليظهر أنه الرئيس» هكذا علقت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، على خلاف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مع رئيس أركان الجيوش الفرنسي، الجنرال بيير دو فيلييه، بسبب رفض الأخير إعلان الحكومة خفض موازنة الدفاع بواقع 850 مليون يورو، خلال العام الجارى، ما دفعه لتقديم استقالته للرئيس الفرنسي. الصحيفة الأمريكية ذكرت أن «ماكرون» الآن يسير على الخيط الرفيع الذي يفرق بين السلطوية والقرارات الحازمة الشجاعة، موضحة أنه لم يتخط هذا الخيط حتى الآن. وأوضحت أن الرئيس الفرنسي استخدم رحيل الجنرال «دو فيلييه» ليؤكد أنه لن يسمح لأي من حوله بتوجيهه في طريق مخالف لما يريده، إلى جانب عمق تصميمه على فرض انضباط الإنفاق العام. ووصفت «نيويورك تايمز» الرئيس الشاب «ماكرون» بأنه امتداد الرئيس الفرنسي الأسبق، تشارل ديجول، الذي يعتبره الشعب الفرنسي بطلا لهم لمواجهته ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية، وتأسيسه الجمهورية الخامسة في عام 1958. وأشارت الصحيفة إلى أن تعامل ماكرون مع رئيس الأركان "دو فيلييه" أثار قلق القادة العسكريين، وسلط الضوء على خطر أن تأتي استراتيجية "ماكرون" بنتائج عكسية وأن تتجه به في طريق الاستبداد، والإفراط في السيطرة، وعدم الاكتراث بالمعارضة. ونقلت الصحيفة عن جيروم فوركيت من مركز «ايفوب» لاستطلاعات الرأي في باريس، قوله إن «ماكرون حريص جدا على ارتداء ملابس الجنرال ديجول، وقد فهم في وقت مبكر جدا أن هذا سيكون واضحا في المجال العسكري». الباحث الفرنسي أضاف أنه «رغم أن ماكرون سجل نقاطا إيجابية على الساحة الدولية وعلى الصعيد المحلي من خلال شخصيته وتفكيره، فإنه من غير الواضح ما إذا كان الرأي العام سوف ينظر إلى موقفه الأخير مع رئيس الأركان على أنه مثال على قدرته على اتخاذ قرار، أو حالة من الاستبداد واعتراف بالضعف». وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن «ماكرون» اختار عمدا نمطا يميزه عن أسلافه الذين كانت لهم أخطاء رئاسية معيبة للغاية، وهما الاشتراكي، فرانسوا هولاند، الذي وصف بأنه «عادي ونمطي للغاية ما أضعف شعبيته»، والمحافظ نيكولاس ساركوزي، الذي يعرف عنه «تهوره وصخبه اللذان أحالا دون انتخابه ثانيا». ووفقا للصحيفة، خفض «ماكرون»، 39 عاما، التفاعل مع وسائل الإعلام والمقابلات الصحفية، حتى تلك التي يجريها وزراؤه، وتجنب تماما الدردشات غير المسجلة التي كان «هولاند» يكثر منها، وألغى المقابلة التليفزيونية التي يقوم بها الرئيس تقليديا في يوم الباستيل، اليوم الوطني لفرنسا. أبرز القرارات التي أثبتت اختلاف «ماكرون» عن سابقيه من وجهة نظر الصحيفة كان قرار تخفيضه عدد الموظفين المساعدين لكل وزير إلى 10، بهدف أن هؤلاء المساعدين يحد من استقلال الوزراء السياسي ويجبرهم على الاعتماد بشكل أكبر على البيروقراطيين. كما […]

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة