عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

معلمة أشارت بـ”رابعة” في طابور الصباح.. فعوقبت بخصم 15 يوما من راتبها

قضت المحكمة التأديبية العليا في القضية رقم 87 لسنة 58 قضائية عليا بمعاقبة مدرسة لغة عربية بإحدى مدارس السنبلاوين لقيامها بإهانة القوات المسلحة في طابور الصباح وتبرئة مديرها وأحد الموظفين لعدم ثبوت قيام الموظف بالتشاجر معها أمام التلاميذ بموافقة مدير المدرسة الذي طردها من الطابور. صدر الحكم برئاسة المستشار محمد الشيخ ، نائب رئيس مجلس الدولة وعضوية المستشاريت محمد هشام وشريف مجدي ، نائبي رئيس المجلس. كشفت أوراق القضية أن "هانم. أ.ا" معلم اللغة العربية بمدرسة طوخ الأقلام الإعدادية المشتركة بالسنبلاوين استعملت عبارات وإشارات ذات دلالة سياسية تناقض مقتضيات العملية التعليمية أثناء طابور الصباح أمام جميع التلاميذ والعاملين بالمدرسة برفع إشارة رابعة العدوية وهتافها بعبارات ضد الجيش مما أدى إلى إثارة الفوضى في الطابور بما من شأنه التأثير على التلاميذ بانتماءات سياسية بعينها. وتبين أن المتهمة استغلت طبيعة عملها كمدرسة في التأثير على التلاميذ بإنتمائها السياسي، وذلك بالحديث مع طلبة 3 / 6 أثناء الحصة الأولى بأن من يموت من الجيش ليس شهيدًا، وأن الشهداء هم الإخوان فقط، وأن القوات المسلحة تقتل أبناءها. وأكدت المحكمة عدم صحة ما نسبته النيابة الإدارية إلى "محمد. ج. ص" الموظف بالمدرسة بشأن اهانة المتهمة الأولى باستهدافها بعبارات وإشارات تصفها بالإرهاب على خلفية مظهرها تحقيرًا لها بين زملائها وتلاميذ المدرسة بأرض الطابور دون مبرر أو مقتضى، وإقحامًا للخلافات السياسية في الكلمة المكلف بها، وخروجًا عن سياق المناسبة، مما دفعها للرد عليه وإحداث حالة هرج ومرج بأرض الطابور. ونفت المحكمة قيام" أحمد. م .ا" مدير المدرسة بالسماح للمتهم الثاني بإهانة المتهمة الأولى دونما اتخاذ إجراء من جانبه لمنعه من ذلك، وحاول طرد المتهمة الأولى من أرض الطابور، وهددها بالنقل على مرأى ومسمع من الحضور. قضت المحكمة بمجازاة المتهمة الأولة "هانم. أ. ع" ، بخصم 15 يوماً من راتبها وبراءة المحالين الثاني والثالث "محمد. ج. ص" و"أحمد. م. ا"

قسم حوادث

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة