عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

مسجد بدر بالطابية بأسوان أعرق المساجد.. أنشئ تخليدًا لذكرى غزوة بدر فى عهد الزعيم عبد الناصر.. وافتتحه السادات.. صور

شكري السيد منطقة بدر بالطابية تضم أقدم كلية حربية فى مصر وأفريقيا والشرق الأوسط أنشأ محمد على الكلية الحربية عام 1811 وتولى إدارتها سليمان باشا الفرنساوى إنشاء مسجد بدر في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر 1970 تخليدًا لذكرى غزوة بدر افتتاح الرئيس الراحل أنور السادات مسجد بدر مسجد بدر بمنطقة الطابية بأسوان يعتبر من أشهر المساجد بالمحافظة وأعرقها، ويمثل طرازًا معماريًا متميزًا وتحفة جمالية، ولقيمته التاريخية يشهد إقبالًا كبيرًا من المواطنين في العديد من المناسبات والاحتفالات الدينية والأعياد سواء عيد الفطر المبارك أو عيد الأضحى، وذلك لارتباط أهالي المنطقة المحيطة بالمسجد بالمكان وتاريخه، كما تحرص الأفواج السياحية على زيارته نظرًا لأهميته التاريخية كمزار سياحي، بالإضافة إلى أنه بإمكان السائح أن يرى المدينة من فوق قمة المسجد من الجهات المختلفة مستخدمًا العدسات المكبرة. كما أن مسجد الطابية نظرًا لارتفاعه الكبير يتم من خلاله استطلاع رؤية هلال شهر رمضان المبارك فلكيًا، وقد وضعته الشركات السياحية على رحلات برامجها ليزوره السائحون من مختلف دول العالم. ونظرًا لأن التاريخ يثبت براعة الدولة المصرية فى فنون الحرب والقتال والاستعداد للمعارك، فأسوان تضم على أرضها أقدم كلية حربية فى أفريقيا والشرق الأوسط. ويقول الأثرى حسن جبر، مدير منطقة آثار أسوان الإسلامية والقبطية، وعضو اتحاد الأثريين العرب، إن مسجد بدر بالطابية فى مدينة أسوان، كان موقعًا لأقدم كلية حربية فى مصر وأفريقيا والشرق الأوسط، وعرفت تسمية المنطقة بهذا الاسم نظرًا لوجود طابيتين حربيتين أسسهما محمد على باشا فى مدينة أسوان خلال عام 1811، الأولى مبنى عليها مسجد الطابية حاليًا، حيث تم إنشاؤها لتكون مقرًا للكلية الحربية التي كان يديرها سليمان باشا الفرنساوي، والطابية الثانية تعد ملحقا بالكلية الحربية فى منطقة الشيخ هارون حاليًا، لكنهما اندثرتا وهدمتا مع مرور الزمن. وأضاف "جبر" أن محمد علي باشا فكر فى تأسيس كلية عسكرية لتعليم فنون الحرب وتعزيز قدرات الجيش المصرى، واختار هذين الموقعين بمدينة أسوان نظرًا لارتباط مصر بالجنوب السودانى لتحقيق أهداف استراتيجية عسكرية فى أفريقيا، وأيضًا لارتفاع الموقعين فوق تبة عالية عن سطح الأرض، ولجأ لاستقطاب أعداد بالآلاف للكلية الحربية من دولة السودان والتى كانت حكم مصر وقتها، وأسكنهم فى مناطق تسمى "القطانية" بأسوان لمجاورتها للكلية، وهى مناطق "الأحمدية والبشارية" حاليًا بمدينة أسوان. وأوضح أن حاكم مصر والسودان محمد علي فكر فى استقطاب وتجنيد المصريين للتدريب داخل الكلية، تحت إدارة الكولونيل سليمان باشا الفرنساوى، الفرنسى الأصل الذى أسلم وعاش فى مصر، وأسند محمد على باشا إليه مهمة الإشراف على الترسانة البحرية فى الإسكندرية، بجانب مدير الكلية الحربية فى أسوان. وأشار إلى أنه فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، تم التفكير فى بناء مسجد فى موقع الطابية […]

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة