عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

مزن حسن تتسلم «نوبل البديلة» في القاهرة بعد المنع من السفر

مزن حسن – صورة أرشيفية تسلمت مديرة موسسة نظرة للدراسات النسوية المدافعة عن حقوق الإنسان، مزن حسن، الممنوعة من السفر بسبب خضوعها للمحاكمة حاليًا، جائزة مؤسسة رايت لايفليهود في احتفال خاص في القاهرة، اليوم. وتتقاسم مزن حسن الجائزة السويدية المعروفة باسم «نوبل البديلة» لعام 2016 مع مؤسستها «نظرة للدراسات النسوية» بفضل ما بذلتا من جهد «لتعزيز المساواة وحقوق النساء في سياق تتعرض فيه النساء إلى عنف مستمر وانتهاكات وتمييز». وقالت موسسة نظرة، في بيان لها اليوم، إن مزن حسن لم تتمكن من حضور حفل تسليم الجائزة في ستوكهولم، نوفمبر الماضي، نظرًا لقرار المنع من السفر الصادر ضدها وضد آخرين من النشطاء البارزين من قبل السلطات المصرية. ومنع «حسن» وجمعية نظرة للدراسات النسوية من التصرف في أموالهما، ضمن تحقيق مستمر يستهدف عددًا من المنظمات المصرية التي تحصل على تمويل أجنبي. وخلال خطاب تسلم الجائزة، قالت «حسن» إن «القرار الذي أخذته مؤسسة رايت لايفليهود بإقامة الاحتفال اليوم في القاهرة هو حقًا قرار مهم للغاية، فهو يعني أنه يمكن أن يصلك التقدير والتضامن بالرغم من قرارات المنع من السفر. اليوم، نشعر بأن عمل النسويات المصريات، خاصة بعد عام 2011، مُعترف به ومُقدّر من قبل فاعلين مختلفين حول العالم». حضر الاحتفال الذي أقيم بمركب الباشا في نيل القاهرة، 150 ضيفًا متضمنين روادًا بالمجتمع المدني المصري، برلمانيين أوروبيين ومصريين، وبعض الحاصلين على الجائزة، ودبلوماسين، وضيوفا آخرين موقرين. وخلال حفل تسليم الجائزة، قالت مونيكا جريفان، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة رايت لايفليهود: «تجسد مزن حسن ومؤسسة نظرة للدراسات النسوية أحدث حلقة في سلسلة طويلة من الأصوات الرائدة في الحركة النسوية المصرية، التي لعبت دورًا بالغ الأهمية في تشكيل تقدم الأمة المصرية نحو هدف تحقيق المساواة بين الجنسين». مزن حسن ونظرة هما ثالث الحاصلين على جائزة رايت لايفليهود من مصر، بعد حسن فتحي المعروف بـ«معماري الفقراء» والذي تسلم أول جائزة قدمتها المؤسسة في 1980، ومبادرة سيكيم للتنمية ومؤسسها إبراهيم أبوالعيش، عام 2003. المنتخب يواصل استعداداته للقاء توجو الودي

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة