عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

ما بعد المباراة | هل ظهرت ملامح بطل البريميرليج؟

Getty Images تحليل لأبرز إيجابيات وسلبيات لقاء البلوز ضد البوترز ذبح تشيلسي ضيفه ستوك سيتي برباعية مقابل اثنين، في اللقاء الذي جرى على ملعب "ستامفورد بريدج" لحساب الجولة التاسعة عشر للبريميرليج، ليبتعد الفريق اللندني بالصدارة، بوصوله للنقطة الـ49، بفارق ست نقاط كاملة عن وصيفه ليفربول، الذي سيصطدم بمانشستر سيتي مساء اليوم. المباراة حفلت بالعديد من اللقطات والفرص وكذلك الملاحظات على أداء الفريقين نسردها معًا فيما يلي.. صحيح تشيلسي حقق نتيجة تُعتبر على الورق مُريحة، لكنه لم يُقدم نفس المستوى الذي كان عليه منذ صحوته التي أسفرت عن الفوز الثالث عشر متتالي، ليُعادل رقم الغريم اللندني "آرسنال" عام 2002، وربما يكون السبب هو الإجهاد أو لنجاح مدرب البوترز "مارك هيوز" في إيقاف مفاتيح كونتي في بعض أوقات المباراة، بغلق كل المساحات أمام هازارد وكوستا بالذات، قبل أن يحدث الانهيار، الذي فتح الباب لقتل المباراة إكلينيكيًا بالهدف الرابع، وكان بالإمكان إضافة الخامس كذلك، لولا التسرع في إنهاء الهجمات في الدقائق الأخيرة. من شاهد المباراة، يعرف جيدًا أن تشيلسي لم يُحقق الثلاث نقاط بسهولة، كما فعل في أغلب مبارياته الـ12 الماضية. فالمباراة تعقدت بعد إدراك ستوك هدف التعادل الأول مع بداية الشوط الثاني، وتعقدت أكثر بعد هدف التعادل الثاني، وسيناريو كهذا، يكفي لزعزعة الثقة في أي فريق، مع ذلك، تحلى رجال كونتي بالهدوء، ولعبوا بثقة كبيرة، ربما بثقة وهدوء أكثر مما كان قبل عودة ضيفهم، فكانت النتيجة تسجيل هدفين، وهذه صفات الفريق البطل، الذي يبحث عن البطولة، وأتصور أن اختبار اليوم، أظهر ملامح شخصية بطل إنجلترا هذا الموسم… (لو استمر هذا الوضع كما هو عليه حتى الجولات الأخيرة)". فارق النقاط التي جمعها تشيلسي في الأسابيع الـ19 الأولى هذا الموسم، أكثر من ضعف النقاط التي جمعها في نفس عدد الجولات الموسم الماضي، وهذا بطبيعة الحال يعكس بصمة المدرب على الفريق، بالرغم من أنه يقضي موسمه الأول في الدوري الإنجليزي المُختلف تمامًا عن الإيطالي، وشاهدنا الاختلاف الكبير بين مستوى النيجيري فيكتور موسيس تحت قيادة كونتي وأي مدرب آخر قاد الفريق في السنوات الماضية، كيف لا وهداف ويجان الأسبق، أصبح من أكثر اللاعبين المؤثرين في الفريق، بالمد الرائع الذي يُقدمه لزملائه من الجهة اليمنى، والإزعاج الكبير الذي يُسببه للمدافعين من نفس الجهة، فهو أصبح لاعب متنوع ولديه حلول كثيرة لخلق فرص لزملائه، كما فعل في مشهد الهدف الثالث، المهم جدًا في أحداث المباراة، بعد فاصل مهاري أكثر من رائع، انتهى بالعرضية التي هيأها هازارد لويليان ليُسدد ويضع الفريق في المقدمة، لذا يُمكن القول بأن كونتي أعاد اكتشاف موسيس من جديد. من الواضح جدًا أن تشيلسي لا يقف على أي لاعب، اليوم غاب بيدرو رودريجيز، وماتيتش […]

قسم رياضة

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة