عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

كيف تفوق ملاك ميلان الصينيين على المستثمرين الكبار في عامهم الأول؟ (تقرير)

يونج هونج لي لم يكن أفضل المتفائلين بمستقبل ميلان، يتخيل أن تسير الأمور بهذا الشكل الغير مسبوق في سوق الإنتقالات الصيفية، حتى ومع تغيير قيادة النادي وتحولها إلى شركة «روسونيري سبورت» للاستثمار، التي يديرها الملياردير الصيني يونج هونج لي، والتي أصبحت مسئولة بشكل كامل عن العملاق الإيطالي، بتحكمها فيما يقارب من 94% من أسهم النادي الكبير. شركة «روسونيري سبورت» قامت بشراء أغلبية أسهم نادي ميلان، بقيمة تتجاوز 960 مليون يورو، وانقسم هذا المبلغ ما بين قيمة للأسهم، بالإضافة لمديونية النادي، التي تجاوزت الـ200 مليون يورو، وتم الإتفاق مع الشركة على القيام بإنفاق ما يقارب من 350 مليون يورو في سوق الإنتقالات على مدار المواسم الـ3 القادمة، وهو المبلغ الذي تم إنفاق أكثر من نصفه حتى اللحظة، في سوق الإنتقالات الصيفية 2017، مع تجاوز ما صرفه ميلان حاليًا لـ200 مليون يورو بالتعاقد مع 10 لاعبين مميزين، أبرزهم المدافع الإيطالي الدولي ليوناردو بونوتشي، قادمًا من الغريم التقليدي يوفنتوس، وغيره من النجوم، مع نية واضحة لزيادة هذا المبلغ، بالتعاقد مع نجوم كبار أخرين، خلال ما تبقى من موسم الانتقالات. وربطت التقارير مؤخرًا النادي بالتعاقد مع مهاجم جديد، وانحصرت الأسماء بين الإسباني ألفارو موراتا، مهاجم نادي ريـال مدريد الإسباني، مع الإيطالي أندريا بيلوتي، مهاجم تورينو، وكذلك ارتبط النادي بانتداب أفضل لاعب شاب في «يورو 2016»، البرتغالي ريناتو سانشيز، من صفوف نادي بايرن ميونخ الألماني. الثورة التي تقوم بها الإدارة الصينية في ميلان دفعت صحيفة «ماركا» الإسبانية لإجراء مقارنة بين جميع أداء مُلاك ومستثمرين الأندية الكبار في القارة، مع سنتهم الأولى في إدارة هذه الأندية، وأوضحت الإحصائيات والأرقام أن إدارة ميلان الجديدة حطمت جميع الأرقام في ولايتها الأولى، بالمقارنة بأعمال جميع الإدارات الإستثمارية الأخرى، في أول موسم لها مع أنديتها الجديدة. وفي السياق التالي، يستعرض «المصري اليوم» أضخم عمليات الإنفاق في سوق الإنتقالات للإدارات الجديدة، في سنتها الأولى مع أنديتها: 8- رجل الأعمال الأمريكي توماس دي بينيديتو «روما الإيطالي – موسم (2011-2012)»: في أول موسم للمسيطر الأكبر على أسهم نادي روما، الملياردير الأمريكي توماس دي بينيديتو، انتدب روما صفقات بقيمة 91.2 مليون يورو، كان أبرزها الجناح الأرجنتيني إيريك لاميلا، الذي ضمه نادي العاصمة الإيطالية من نادي ريفربليت الأرجنتيني، مقابل 17 مليون يورو. 7- رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي «باريس سان جيرمان – (2011-2012)»: أول موسم لرجل الأعمال القطري الشهير، ومالك قنوات «بي إن سبورتس»، قام بإنفاق أكثر من 107 مليون يورو على إتمام صفقات لمصلحة النادي الباريسي، وكان أبرز وأغلى هذه الصفقات هو صفقة ضم صانع ألعاب باليرمو، الأرجنتيني خافيير باستوري، مقابل 42 مليون يورو. 6- الملياردير السنغافوري بيتر ليم «فالنسيا – (2015-2016)»: فترة […]

قسم رياضة

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة