عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

عمرو سلامة: أبحث عن هويتنا فى «الشيخ جاكسون» وبدأت الطريق لتقديم فيلم حربى

– كتبت الفيلم 11 مرة وأحمد الفيشاوى الأكثر ملاءمة للدور – ثورة 25 يناير غيرتنا جميعًا.. ويجب علينا الاجتهاد كى نقدم أحلامنا وأفلامنا – البحث عن حريتنا الشخصية أهم من التفكير فى اسم من يجلس على كرسى السلطة كان المخرج والسيناريست عمرو سلامة يحلم بأن يصبح مخرجا لأفلام الرسوم المتحركة ومازال لديه هذا الحلم حتى الآن، ويؤكد أن التمثيل بالنسبة له ليس مطلبا أساسيا بل الاخراج والكتابة هما الحلم وهما الطريق. وعن مشاركته فى مهرجان تورنتو يؤكد سلامة انها اكثر فائدة له من المشاركة فى «كان» لأنه يحلم بالتوجه للسينما الامريكية وعن فيلمه الجديد وقراره باعتزال السياسة وبحثه عن الهوية فى فيلمه «الشيخ جاكسون» يتحدث عمروسلامة. < واجهت أزمة كبيرة مع الرقابة فى سيناريو «لا مؤاخذة».. ألم تخف من اسم فيلمك الجديد «الشيخ جاكسون» قد يثير جدلا مماثلا؟ ــ أنا لا اتوقع ابدا وجود هذه النوعية من المشكلات فلغويا مثلا «شيخ» تعنى رجلا كبيرا وليس رجل دين. < الم تعترض الرقابة على اسم الفيلم؟ ــ بالفعل كان لهم تعليق عليه، لكننى اتمنى مع مشاهدتهم لنسخة الفيلم ان يتفهموا معناها. < هل الفيلم تحية منك لجاكسون ام لعصره؟ ــ هو إهداء لكل الشخصيات القديمة التى لم تعد لى أى علاقة بها، وهو مستوحى من أحداث شخصية.. وقد شاهدته مع اشخاص اعرفهم واى شخص يعرفنى سيدرك مصدر كل مشهد فى هذا العمل ومن اين جاء. < هل تعامل الرقابة والمجتمع مع كلمات مثل لفظ وشخصية «الشيخ» أو «القس» اصبح اكثر تأخرا عن فترة الخمسينيات والستينيات؟ ــ إجابة السؤال تتغير كل ساعة، طبقا لتغير الوضع السياسى والثقافى، ولكن فى رأيى الشخصى هى لا تتوقف على قانون أو توجه قدر مزاج شخصى ،أو المناخ الثقافى أو السياسى الذى يتغير يوميا ولا أستطيع إطلاق تعبير عام انها افضل أو أسوا، هى حالة متغيرة وغير متوقعة فأحيانا اتوقع ازمة ويمر فيلمى بسهولة جدا. < بدأت تصويرالفيلم ثم هدمت الديكور وتوقفت لمدة عام كامل وعدت له بعدها. هل نفذت نفس السيناريو أم غيرت فيه؟ ــ غيرته بالكامل، وأنا سعيد بهذا جدا ورب ضارة نافعة، فالتأجيل افادنى جدا وانا درست ورشة بامريكا أشرف على فيها اناس مهمون جدا وبالتالى طورت من السيناريو. < كيف حدث الصلح بينك وبين بطلك أحمد الفيشاوى وعاد لاستكمال العمل؟ ــ فى البداية كان مشغولا عن الفيلم ولم يكن يعطيه الاهتمام الكافى به، وكانت أزمتى انه وبعد ترك أحمد للعمل فى المرة الاولى كنت اراه اكثر ممثل يصلح للدور ولا يوجد ممثل اخر يستطيع أداءه بنفس الطريقة وخصوصا أننى اراه انه من أكثر ممثلى جيله موهبة وبعد وجود عدة وسطاء.. انا هديت وهو […]

قسم ثقافة و فنون

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة