عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

عمال المحلة ينقلون إضرابهم إلى ميدان طلعت حرب

كتب – عاطف دعبس الأمن يقنع المضربين بالعودة إلى العنابر لعدم التعرض لضربات الشمس أشعل منشور صرف علاوة غلاء المعيشة لعمال شركة النصر للصباغة غضب عمال غزل المحلة المضربين عن العمل للمطالبة بصرف نفس العلاوة، دون أدنى استجابة سوى الوعد بالصرف بعد فض الاضراب. خرج العمال البالغ عددهم 17 ألف عامل من العنابر الى ساحة الشركة بميدان طلعت حرب وأمام أبواب الادارة، وبدأت الهتافات المدوية «يا شركتنا يا ضحية.. سرقوكى الحرامية» وسط محاولات مستميتة من البعض لتهدئة الموقف واقناع العمال بالعودة الى العنابر. وقال العمال إنهم مصرون على صرف العلاوة وتحقيق مطالبهم قبل انهاء الاضراب، بخلاف ما انتهت اليه المفاوضات بفض الاضراب ثم يتم الصرف. وكان عمال شركة النصر للصباغة والتجهيز والبالغ عددهم 2400 عامل قد تضامنوا أمس الأول مع اضراب غزل المحلة، وامتنع عمال 4 أقسام بالشركة عن العمل لعدة ساعات، ولكنهم انهوا الاضراب بمنشور وعد بالصرف خلال ساعات وهو ما أثار حفيظة عمال غزل المحلة وغضبهم. وكان اجتماع عقد أمس وشهده ممثلو العمال مع نواب المدينة بحضور حمزة أبوالفتح رئيس شركة غزل المحلة بقاعة الشركة للاتفاق على بنود حل أزمة العمال ومحاولة اقناعهم بفض الاضراب قبل صرف العلاوة وفق ما انتهى إليه الرأى مع وزير قطاع الاعمال ورئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج. وقام نواب المحلة الدكتور محمد عبده والدكتور محمد خليفة وحامد جهجة والدكتور محمود شحاتة ونعمت قمر وعزت المحلاوى بتوقيع تعهد وتم توزيعه على العمال أقر فيه النواب الستة بأن طلبات العمال والخاصة بالعلاوة والتغذية ولجنة الترقيات قد تمت دراستها مع الشركة القابضة، وتعهد النواب بالبت فيها بتقديم طلب خلال مدة أقصاها أسبوع على أن يبدأ العمل بجميع مصانع الشركة. كما وعد النواب بتقديم طلب للمجلس فى أولى جلسات الانعقاد بإدراج شركات قطاع الاعمال للحصول على العلاوة المقررة، ورغم توزيع التعهد الموقع من النواب على العمال إلا أن الموقف مازال على وضعه المستقر بالإضراب العام بجميع العنابر. وكان أحمد مصطفى رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج قد التقى العمال مساء السبت الماضى واقناعهم بفض الاضراب وتحقيق مطالبهم، إلا أن العمال عبروا عن عدم ثقتهم فى كلامه وأصروا على صرف العلاوة أولا وبصفة مستمرة. وكان الاضراب قد دخل أمس، يومه الثامن، وتدخل الأمن لمنع خروج عدد كبير من العمال خارج العنابر الى ميدان طلعت حرب بساحة الشركة، وأقنع الأمن العمال بهدوء ودبلوماسية بالعودة الى العنابر خوفا عليهم من ضربات الشمس مع ارتفاع درجة الحرارة.

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة