عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

عماد متعب.. الذهب لا يصدأ

مباراة الأهلي والألومنيوم في كأس مصر، 23 ديسمبر 2016. ابتعد فترة طويلة عن الظهور على المستطيل الأخضر بقميص النادي الأهلي ، ليلازم دكة بدلاء الفريق منذ انطلاق الموسم الجاري، ويطالبه الخبراء والنقاد بالاعتزال والاكتفاء بالفترة التي قضاها داخل أسوار قلعة الجزيرة وما قدمه للمنتخبات الوطنية بكافة مراحلها العمرية، إلا أن رده كان قاسياً للغاية مع ظهوره مجددًا على أرضية الميدان، فيصنع أحد أهداف أبناء التتش في لقاء الشرقية بالدوري العام فور نزوله، ويعود لممارسة هوايته في جلد الحراس وهز الشباك بثلاثة أهداف «هاتريك» خلال ما يقارب من نصف ساعة، هي زمن مشاركته في مواجهة الأهلي أمام الألومنيوم بدور الـ32 لمسابقة كأس مصر، الخميس الماضي. أخبار متعلقة عماد متعب أثبت أنه كالذهب لا يصدأ، والأحجار الكريمة التي تزداد لمعانًا وبريقًا كلما مرت عليها السنوات، فرغم غيابه الطويل عن المشاركة في المباريات، إلا أنه يظهر بشكل مميز خلال الدقائق التي تُمنح له لقيادة خط الهجوم الأحمر، فيبدع ويمتع ويجبر منتقديه على التزام الصمت التام، بفضل إصراره وروحه القتالية وخبرته التي تحسم الأمور لمصلحته. متعب تمكن من تسجيل «الهاتريك» الثاني في تاريخه بقميص النادي الأهلي، عقب ثلاثية سابقة في شباك ألعاب دمنهور بالدوري موسم 20014-2015، ورفع من غلة أهدافه مع أبناء مختار التتش للرقم 121 في كافة البطولات، بواقع 74 هدفاً بمسابقة الدوري الممتاز و17 هدفاً بكأس مصر، و28 هدفاً ببطولات الأندية الأفريقية وهدفين ببطولة العالم للأندية. أما على مدار تاريخه الكروي بشكل كامل مع الأندية التي لعب لها ومنتخب مصر، فيمتلك متعب في سجله 162 هدفاً، بواقع 121 هدفاً مع الأهلي و11 مع اتحاد جدة السعودي و30 هدفاً مع جميع المنتخبات الوطنية التي شارك بقميصها بكافة مراحلها العمرية. لحظات تاريخية سطر خلالها جلاد الحراس تاريخاً من ذهب، لا تزال عالقة بأذهان أنصار القلعة الحمراء والكرة المصرية بشكل عام، كان خلالها متعب هو فارس الثواني الأخيرة وبطل اللحظات الحرجة، ذبح خلالها عدة منافسين بسكين بارد، منها على سبيل المثال وليس الحصر هدفه في شباك المنتخب الجزائري بقميص أحفاد الفراعنة بتصفيات مونديال 2010 وهدفه الحاسم مع الأهلي بنهائي الكونفيدرالية 2014 أمام سيوي سبورت الإيفواري، وزيارته لمرمى وفاق سطيف الجزائري بنهائي السوبر الأفريقي 2015 مع صافرة نهاية المواجهة، وغيرها من الأهداف القاتلة التي حسمت مباريات عديدة لأصحاب الرداء الأحمر مع صافرة نهاية المواجهات الكبرى. ليبقى عماد متعب هو معشوق الجماهير الأهلاوية وأسطورة تتحدث عن نفسها تتحاكى عنها أجيال وأجيال من عشاق الكرة المصرية بشكل عام والأهلاوية بشكل خاص.

قسم رياضة

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة