عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

شكرًا سيادة الرئيس

هناك وبعيدًا عن الأضواء كانت ومازالت تشكل العائل والسند الوحيد لما يقرب من 40% من إجمالي عدد الأسر المصرية التي تعاني من مشكلات اقتصادية، إنها «المرأة المعيلة»، التي تضيف بعطائها إلى عطاء المرأة المصرية الذي لا ينضب، ملحمة أخرى تتحمل فيها أكثر من 5 ملايين امرأة مسؤولية أكثر من 25 مليون مواطن مصري، من خلال مهن هامشية أو مشروعات بسيطة لا تدر سوى هامش ربح بسيط يشكل أحيانًا حد الكفاف لاستمرار الحياة، ويجعلهن في بعض الأحيان تحت طائلة القانون وفقًا لما يلجأن إليه من نظم مختلفة للاقتراض لإقامة مثل هذه المشروعات، ومع هذا ورغم عمل معظمهن في قطاعات غير رسمية تفتقد بالتالي مظلة التأمينات والتعويضات وكذلك الرعاية الصحية إلا أن أعدادهن، كما تشير الإحصائيات الرسمية، في تزايد مستمر، سواء في القاهرة أو محافظات ريف وصعيد مصر، كما تقف العديد من الجهود الحكومية والأهلية التي تبذل ومنذ سنوات عديدة لتغيير واقعهن، عاجزة أمامهن، فعلينا أن نعترف بأن أفقر الفقراء هي المرأة المعيلة لأسرة، لأنها تبحث عن لقمة العيش لها ولغيرها دون أن تكون لديها أي مهارات، وفي معظم الحالات تعاني أيضًا من الأمية، التي تشكل النساء في مصر ما لا يقل عن ثلثي أعداد من يعانون منها، ومن هنا فلا فرصة حقيقية أمامها في عمل فعلي أو مشروع بمعناه المعروف يدر دخلًا ماديًا يناسب إعالة أسر بأكملها، ولا فرصة لها بالتالي في تغيير نمط حياتها وأسرتها نحو الأفضل. مقالات متعلقة هذا هو بعض من واقع هذه المرأة «حمّالة الأسية» التي لا تكلّ ولا تملّ، سواء كانت أمًا مطلقة أو أرملة أو زوجة تُعيل زوجًا مريضًا أو بلا عمل، والتي جاء عام المرأة 2017، ليحمل لها بارقة أمل نحو حياة أفضل بعد معاناة طويلة في دروب الحياة، وإحصائيات ودراسات بحثية لم تحدث تغيرًا ملحوظًا في أوضاعها، ولا عجب في هذا وهي جزء لا يتجزأ من «نساء مصر» صوت وضمير الأمة والحارس على وجدان الوطن، كما وصفهن سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال الاحتفال بيوم المرأة المصرية، مؤكدًا دورهن في قيادة دفة الوطن بإخلاص، وتقدمهن صفوف العمل الوطني وخاصة خلال السنوات الأخيرة بعزيمة غير مسبوقة، من هنا كانت هديته للمرأة المعيلة خلال هذه الاحتفالية بإطلاق مبادرة قومية للمشروعات متناهية الصغر تمول من صندوق «تحيا مصر»، ومن خلال بنك ناصر الاجتماعى لتحقق تمكينًا اقتصاديًا للمرأة المعيلة والفئات الأكثر احتياجًا، على أن يتم تخصيص مبلغ «250 مليون جنيه» لصالح هذه المبادرة، بالإضافة لتكليف وزارة التضامن الاجتماعى بدعم أسر المرأة المعيلة والأسر الأكثر احتياجًا، من خلال برامج دعم ميسرة، يقدمها بنك ناصر الاجتماعى، بقيمة «50 مليون جنيه»، لإتاحة البنية التحتية التي تيســر على المرأة والأسرة حياتها […]

قسم مقالات رأي

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة