عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

رجل رائع – رجل مخيب | مانشستر يونايتد × ميدلسبره

رجل رائع – رجل مخيب | مانشستر يونايتد × ميدلسبره HD Zlatan Ibrahimovic Manchester United 31122016 اختيارات جول للأفضل والأسوأ في فوز الشياطين الحمر الدراماتيكي على البورو… حوَّل العملاق الإنجليزي مانشستر يونايتد تأخره بهدفٍ نظيفٍ لفوزٍ بـ2-1 في الدقائق الـ5 الأخيرة فقط من مباراته أمام ضيفه ميدلسبره ضمن الجولة الـ19 والأخيرة من زمن الدور الأول في البريميرليج مساء اليوم السبت. وبذلك الفوز الذي كان الخامس على التوالي والـ6 بوجهٍ عامٍ مقابل 4 تعادلاتٍ وبلا هزيمةٍ في آخر 10 جولات، رفع الشياطين الحمر رصيدهم لـ36 نقطة، استمروا بها في المركز الـ6 بفارق نقطةٍ يتيمةٍ عن المربع الذهبي المؤهل لدوري أبطال أوروبا، انتظاراً لما ستسفر عنه مواجهة الـ4 آرسنال أمام ضيفه كريستال بالاس ضمن نفس الجولة، فيما تجمد رصيد البورو عند 18 نقطةً استمروا بها في المركز الـ15، بعد الخسارة للمباراة الثالثة على التوالي، ليبقوا على بعد 4 نقاطٍ فقط عن أقرب مراكز الهبوط. والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في هذه المباراة: بدا الجناح الهجومي الفرنسي الدولي عازماً على إثبات قدراته الكبيرة لمدربه مورينيو الذي منحه الثقة للمشاركة أساسياً منذ بداية تلك المباراة، فكان أكثر مهاجمي الشياطين الحمر إزعاجاً لدفاعات الخصم ومحاولةً على مرماهم منذ بداية اللقاء وحتى نهايته. وبخلاف مراوغاته التي وصل عددها لـ7، وتسديداته التي وصلت لـ5، من ضمنها واحدةٌ رجَّت قائم الضيوف رجَّا في أواخر الشوط الأول، فقد صنع أيضاً أكثر من فرصةٍ خطيرةٍ على مرمى الخصم، على غرار عرضيتيه لكلٍ من فيلايني وإبرا من الجهة اليسرى في الشوط الأول، والتي أسفرت إحداها عن هدفٍ للمهاجم السويدي، قبل أن يلغيه الحكم بداعي كونها لعبةٌ خطيرة، إلا أن نجم الديوك البالغ عمره 21 عاماً أبى إلا أن يختتم المباراة بتسجيل اسمه في قائمة الهدافين، فانطلق من الخلف للأمام في إحدى المرتدات ليستلم تمريرة إبرا الرأسية ويسدد على يسار فالديز محرزاً هدف التعادل والإنقاذ قبل 5 دقائق على النهاية، ليدب الحماس في نفوس زملائه ويحبط خصومه الذين استقبلوا الهدف الثاني بعدها بدقيقتين، ويستحق مارسيال لقب الأفضل في ذلك اللقاء. ربما أخطأ مورينيو بإشراك مدافعه -الغائب عن أجواء المباريات وسخونتها بداعي الإصابة منذ 9 مباريات- أساسياً منذ بداية ذلك اللقاء، إلا أن هذا لا يشفع للأخير في المستوى السئ الذي ظهر به في تلك المباراة، خصوصاً في ظل خبرته الكبيرة طقائدٍ للفريق ولاعبٍ دولي، فضلاً عن سيطرة فريقه شبه المطلقة على مجريات المباراة. ويكفي المدافع البالغ عمره 27 عاماً أنه لم يستخلص أو يعترض اية كرة، فضلاً عن عدم فوزه بأي التحامٍ ثنائيٍ في ألعاب الهواء على مدار مشاركته طوال 72 دقيقةً من أحداث المباراة، مما اسفر عن هدف تقدم […]

قسم رياضة

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة