عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

رجل رائع – رجل مخيب | ليفربول × مانشستر سيتي

الأفضل والأسوأ في المباراة… أطاح نادي ليفربول بضيفه مانشستر سيتي بهدف مبكر من الهولندي "فينالدوم" مواصلاً بذلك مطاردة المتصدر تشيلسي وذلك في قمة الجولة ال19 من البريميرليج والمقامة على أرضية ميدان "الأنفيلد" وعاد الريدز بهذا الانتصار ليحافظوا على نفس الفارق "6" نقاط" مع البلوز، فيما أصبح السيتيزنس يبعدون عنه بـ 10 نقاط كاملة والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في هذه المباراة: واصل متوسط الميدان الإنجليزي تألقه في المباريات الأخيرة بأداء مميز الليلة، فرغم مشاركته اليوم كجناح أيسر، إلا أنه لم يعاني من أية مشاكل، بل على العكس أبدع وخلق من هناك متاعب كثيرة للخصم. آدم أرسل منذ البداية عرضيات وتمريرات جانبية كثيرة وهو ما جعله يصنع مبكرًا هدف الفوز " لزميله " الهولندي "فينالدوم مساهمًا بذلك في الراحة الكببيرة التي رافقت زملاءه في باقي اللقاء. لم تكن تلك التمريرة الحاسمة سوى بداية توهج لللاعب في اللقاء، فهو تناغم بشكل رائع مع "كلاين"، "فيرمينو" وماني"، إذ تبادل معهم بذكاء تمريرات قصيرة متتالية جاعلاً إياهم يخلقون فرصًا كثيرة كما تكلف أحيانًا بنفسه في جعل زملائه ينسلون من العمق والأطراف وذلك ظهر خاصة في الشوكط الثاني الذي اعتمدت فيه كتيبة "كلوب" بالأساس على الهجمات المرتدة. ميلنر كان هو الآخر أحد المتميزين الليلة بالتزامه الدفاعي التام وإخماذه بشكل رائع لخطورة "ستيرلينج" كما أنه استمات في مناسبات عديدة مبعدًا التسديدات والضربات الثابتة للإسباني "سيلفا" ليكون له بذلك دور جوهري في الحفاظ على تقدم فريقه وإخراجه في النهاية بثلاثة نقاط ثمينة. رجل مخيب: سيرخيو أجويرو – مانشستر سيتي يبدو أن النجم الأرجنتيني لا يزال خارج أجواء المباريات والعقوبة التي تعرض لها من الاتحاد الإنجليزي (الإيقاف لـ 4 مواجهات) أثرت عليه كثيرًا، فاليوم هو لم يقدم أية إضافة واضحة للسيتي وخاصة في الشوط الأول الذي كان شبه غائب عنه. قد يكون لزملائه دور أيضًا في تراجع مستواه الليلة، لكن كان عليه أن ينهض حين استفاقوا في الشوط الثاني وفرضوا ضغطًا قويًا على الريدز، فتلك اللحظات كانت مهمة جدًا وكان عليه أن يبزغ ويستغل الكرات المرسلة نحو العمق بالتمركز الذكي والتناغم مع "سيلفا" و"ستيرلينج"، لكنه لم يفعل كل ذلك واكتفى ببعض التسديدات من على مشارف منطقة الجزاء وهي التي لم تكن بالخطورة الكافية لتهديد مرمى الحارس "مينيوليه". مهاجم أتلتيكو مدريد السابق لم يظهر سوى في فرص نادرة وفقد تمامًا تركيزه في الدقائق الأخيرة، إذ بدا وكأنه استسلم للأمر الواقع دون أية قتالية تذكر من أجل منح فريقه التعادل على الأقل.

قسم رياضة

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة