عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

دعوات “فايسبوكية” لإيقاف بطولة “الكواليس وواد كنيس”!!

"بطولة العار والمهازل والفضائح".. "بطولة واد كنيس"، "بطولة البيع والشراء".. "الكواليس هي التي تفصل في هوية المتوج باللقب والنازل إلى الرابطة الثانية"، "لابد من إيقاف البطولة".. هكذا كانت مختلف تعاليق رواد مواقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" و"التويتر".. وغيرها، بعد اختتام المجموعة الأولى من المقابلات المتأخرة عن الرابطة المحترفة الأولى التي لعبت 4 مقابلات منها السبت. ومن بين هذه المباريات لعب اللقاء المتأخر عن الجولة الأولى، بين مولودية الجزائر وشبيبة القبائل وانتهى بالتعادل الإيجابي (1/1)، ما أدى إلى تأكيد بعض المشجعين على أن "المباراة مخدومة"، مستندين في إصدار حكمهم هذا إلى مجريات المواجهة، والسهولة الكبيرة التي جاء على إثرها هدف شبيبة القبائل، من دون كشفهم عن أي دليل مادي. وقطعت مواجهة "الكلاسيكو" أو "البلاستيكو" إن صح التعبير بصيص الأمل، لدى بعض متابعي كرة القدم الجزائرية في قدرة المسؤولين على تطوير كرة القدم المحلية والنهوض بمستوى البطولة المحلية إلى العالمية، وفضح "البلاستيكو.. المغشوش" الذي نقل على المباشر في قناة الدوري والكأس القطرية، المستوى الحقيقي لرؤساء الأندية وعرقلتهم مشاريع تطوير الكرة الجزائرية، يأتي هذا في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس الجديد للاتحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف) خير الدين زطشي لأن يجعل من البطولة المحلية واجهة الكرة الجزائرية في المستقبل القريب. هذا، وقد بات غسيل البطولة المحلية ينشر في الخارج، حيث لم يتوان المسير السابق في مولودية الجزائر جمال راشدي، فضلا عن الحارس الدولي السابق نصر الدين دريد، في التأكيد على المباشر خلال البلاطو التحليلي لقناة "الدوري والكأس" القطرية التي بثت المباراة، أن "الكلاسيكو.. مغشوش وهو مجرد مسرحية تمثيلية بين الفريقين"، وقال راشدي على وجه الخصوص: "نحن لا نملك الدليل ولكن النتيجة تؤكد الشكوك التي حامت حول ترتيب المواجهة وكل ما قيل قبل خوض اللقاء"، وتابع: "حين تشاهد الهدف الذي سجل على شاوشي سترى السهولة وكيفية توغل بولعويدات داخل منطقة العمليات تؤكد أن في الأمر إن". وعلى خلفية هذه المعطيات لم يتوان البعض في مناشدة الرئيس زطشي، بإيقاف فعاليات الرابطة المحترفة الأولى، في ظل المهازل والفضائح التي باتت تنخر جسد الكرة المحلية وبطولة "الكواليس وواد كنيس" وفق ما تم وصفها، ويبدو في الوقت ذاته أن تحقيق زطشي أهدافه وبرنامجه يبقى صعب المنال في الوقت الراهن، في ظل الأجواء السائدة، والتعفن الذي بلغ أعلى درجاته في "بطولة الكارطون". وتساءل البعض الآخر، عن الكيفية التي ستنتهي بها البطولة ؟ خاصة مع اقتراب موعد إسدال الستار ونحن نعيش الجولات الأخيرة، حيث تنبأ العديد منهم بأن تكون النهاية كارثية بأتم معنى الكلمة، سواء بـ"فضائح تحكيمية" جديدة أم "مقابلات مرتبة ومشكوك في أمرها"، وهذا في ظل الصمت الرهيب من المسؤولين والسلطات العمومية التي لا تكلف نفسها عناء فتح تحقيق […]

قسم رياضة

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة