عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

“داعش” يحول “يوتيوب” لشبكة إلكترونية لتجنيد عناصر جدد بعد “هجوم لندن”.. و”ديلي ميل” تهاجم “وسائل التواصل غير الاجتماعية”

شادي عبدالله "تايمز": التنظيم نشر مئات الفيديوهات العنيفة عبر "يوتيوب" بعد هجوم لندن مواقع التواصل الاجتماعي شكلت تحالفا لمحاربة "المحتوي الإرهابي" في 2016 خبراء: التنظيم حقق أرباح من استخدام علامات تجارية في دعايته قالت صحيفة "تايمز" البريطانية، أمس الاثنين، إن تنظيم "داعش" لجأ مؤخرا لموقع "يوتيوب" لتوظيفه عقب هجوم لندن لاستقطاب عناصر جديدة، في إطار خطته لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لنشر أفكاره ومقطع الفيديو التي ينتجها. وذكرت الصحيفة أن تنظيم “داعش” نشر المئات من تسجيلات الفيديو العنيفة عبر "يوتيوب" بعد هجوم لندن الأسبوع الماضي في محاولة للاستفادة من المأساة، وأضافت أن شركة جوجل، التي تملك "يوتيوب" فشلت في منع عرض هذه الفيديوهات رغم أن العشرات منها نشر تحت أسماء تدل على علاقتها بالتنظيم مثل : دولة الخلافة أو وكيل تنظيم “داعش”. وأشارت إلى أن العديد من مقاطع الفيديو التي نشرت على "يوتيوب" أنتجها الجناح الإعلامي للتنظيم وبتقنيات عالية، وغلبت عليها عمليات قطع رؤوس ومشاهد عنيفة جدًا يظهر فيها أطفال، وأن أحد الشرائط المسجلة المتداولة على اليوتيوب جاء بعنوان "خمسة كفار قتلوا في لندن، والآلاف من المؤمنين قتلوا بسبب الضربات الجوية الأمريكية"، مضيفًا أن فيديو آخر جاء تحت عنوان "من هم الإرهابيون الحقيقيون؟". وأضاف أن فيديو آخر أنتجته "الأنبار"، الوكالة الإعلامية للتنظيم، جاء تحت عنوان "توثيق هجوم وستمنستر" يجب مشاهدته. ونشر على "يوتيوب" بيان للتنظيم بعد هجوم لندن يزعم أن "مسعود كان جنديًا من تنظيم "داعش"، ولا يزال الفيديو على اليوتيوب وكتب أحد الداعمين والمؤيدين للتنظيم " الله أكبر، شاكرًا الله". وفي فيديو آخر، بث على "يوتيوب"، أمس، يظهر تسجيل بطيء لقتل أحد السجناء بإطلاق رصاصة في رأسه، وفيديو آخر يظهر عناصر من التنظيم يصدحون بأغنية "سنقطع أعناقهم بسكاكين حادة وسنشرب من دمائهم اللذيذة والحمراء الغامقة". وقال إنه "بعد الكشف عن هذه التسجيلات المصورة للتنظيم والمنتشرة على اليوتيوب، سيتوجب على جوجل تفسير لماذا يتمكن تنظيم من الحصول على منصة لترويج نشاطاته على مواقعها". وفي سياق متصل، جاءت افتتاحية صحيفة "ديلي ميل" البريطانية بعنوان "وسائل التواصل غير الاجتماعية"، وقالت الصحيفة إن "أدريان آجو (الاسم السابق لمنفذ هجوم وستمنستر)، الرجل الذي قتل أربعة أشخاص في وستمنستر الأسبوع الماضي، أرسل رسالة على تطبيق "واتساب" قبيل تنفيذه الهجوم". وأضافت الصحيفة أن الشرطة البريطانية والأجهزة الأمنية التي تحقق في هذا الهجوم تود وبكل وضوح معرفة الشخص الذي أرسلت له الرسالة، إلا أنهم لا يستطيعون ذلك لأن جميع وسائل التواصل الاجتماعية مشفرة، وأوضحت الصحيفة أن أحد مزايا الواتساب أنه مشفر ولا تستطيع الشركة نفسها قراءة الرسائل. وأردفت الصحيفة أن آمبر رود، وزيرة الداخلية البريطانية تطالب بضرورة تمكين أجهزة الاستخبارات من الإطلاع على الرسائل الإلكترونية المشفرة، وقارنت […]

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة