عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

«جزيرة إلفنتين» كنز من الآثار في أسوان.. اكتشاف غرفة دفن كاملة يفتح صفحات جديدة في التاريخ .. وعبد اللطيف يرصد تاريخ مصر من خلال «شقفات الفخار»

Tweet علاء المنياوي "جزيرة إلفنتين" كنز من الآثار في أسوان اكتشاف غرفة دفن كاملة يفتح صفحات جديدة في التاريخ عبد اللطيف يرصد تاريخ مصر من خلال "شقفات الفخار" قطع الفخار تضم كتابات ترصد مظاهر الحياة اليومية في الحضارة الإسلامية البعثة الإسبانية تعثر على مومياء كاملة مغطاة بكرتوناج وتابوت من خشب الأرز تفتح الاكتشافات الأثرية الجديدة في جزيرة إلفنتين بأسوان صفحات جديدة في تاريخ مصر، وذلك بعد الإعلان عن العثور على مقبرة كاملة وسليمة لشقيق أحد حكام جزيرة إلفنتين، فقد أعلن الدكتور محمود عفيفي، رئيس قطاع الآثار المصرية، عن اكتشاف غرفة دفن سليمة لشقيق أحد أهم حكام جزيرة الفنتين من عصر الأسرة الثانية عشر، وذلك أثناء أعمال الحفائر التي تقوم بها البعثة الإسبانية التابعة لجامعة خايين في منطقة قبة الهوى الأثرية، غرب مدينة أسوان. ووصف عفيفي هذا الكشف بأنه مهم ليس فقط لثراء الدفن، ولكن لأنه يلقي الضوء على الأفراد الذين كانوا تحت ظل السلطة والذي لا تتوفر عنهم الكثير من المعلومات. من جانبه، أوضح نصر سلامة، مدير عام منطقة آثار أسوان، أن القطع التي عثر عليها داخل حجرة الدفن فريدة لأنها تحتوي على جميع الأثاث الجنائزي للمتوفى، والتي تتكون من أوانٍ من الفخار وتابوتين داخلي وخارجي من خشب الأرز، بالإضافة إلى مجموعة من النماذج الخشبية والتي تمثل القوارب الجنائزية، ومشاهد من الحياة اليومية. وقال الدكتور اليخاندرو خيمنيز سيرانو، رئيس البعثة الإسبانية، إن البعثة عثرت على مومياء داخل غرفة الدفن ولكنها مازلت قيد الدراسة وهي في حالة جيدة من الحفظ ومغطاة بكارتوناج ملون مع قناع جميل وقلادة، أما النقوش الموجودة على التوابيت تحمل اسم المتوفى "شماي" متبع باسم والدته وأبيه على التوالي "ساتت حتب وخيما"، وقد كان هذا الأخير حاكم جزيرة إلفنتين في عهد الملك أمنمحات الثاني . وأكد سيرانو أنه مع هذا الكشف تضيف بعثة جامعة خايين المزيد من المعلومات المهمة عن الاكتشافات السابقة في منطقة قبة الهوى لأربعة عشر عضوا من الأسرة الحاكمة لجزيرة إلفنتين خلال عهد الأسرة الثانية عشرة، حيث يوفر هذا العدد الكبير من الأفراد فرصة فريدة لدراسة الأوضاع الحية للطبقة الراقية في مصر منذ أكثر من 3800 سنة. من ناحية أخرى، كشف الدكتور محمد عبد اللطيف، أستاذ الآثار الإسلامية والقبطية بجامعة المنصورة والرئيس السابق لقطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة الآثار، تفاصيل جديدة عن تاريخ عن جزيرة إلفنتين ودورها في الحضارة الإسلامية، في ضوء المراجع التاريخية والاكتشافات الأثرية للمنطقة. وقال "عبد اللطيف" إن قطع الفخار الأثرية إحدى مصادر كتابة التاريخ المصرى منذ أقدم العصور، ولما كانت الحضارات المصرية المتعاقبة تكمل بعضها بعضًا فقد استخدم المصريون الشقافات الفخارية للكتابة عليها باللغة العربية أيضًا، وذلك بعد الفتح الإسلامى […]

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة