عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

توافد أهالي متهمي “التخابرمع حماس” لقاعة المحكمة

توافد عدد من أهالي المتهمين في القضية المعروفة بـ"التخابر مع حماس"، لحضور أولى جلسات إعادة محاكمة الرئيس المعزول "محمد مرسي" و 21 آخرين في القضية، وذلك أمام الدائرة التي يترأسها المستشار محمد شيرين فهمي. ومع وصولهم تبادل المتهمين وذويهم التحية، وبرز من بينهم تحية نجلة و زوجة "محمد رفاعة الطهطاوي" له داخل القفص، ويُنتظر إيداع "مرسي" القفص تزامنًا مع بدء الجلسة. يُذكر أن جلسة اليوم هي أولى جلسات إعادة المحاكمة بالقضية . تدور وقائع القضية وفقًا للتحقيقات بين أعوام 2005 حتى 2013، وأسندت النيابة للمتهمين أنهم تخابروا مع من يعملون لمصلحة منظمة مقرها خارج البلاد" التنظيم الدولى الإخوانى وجناحه العسكرى حركة المقاومة الإسلامية " حماس" للقيام بأعمال إرهابية داخل جمهورية مصر العربية، بأن اتفقوا على التعاون فى تنفيذ أعمال إرهابية داخل البلاد وضد ممتلكاتها ومؤسساتها وموظفيها ومواطنيها بغرض إشاعة الفوضى إسقاط الدولة المصرية، وصولا لاستيلاء جماعة الإخوان المسلمين على الحكم، بان فتحوا قنوات اتصال مع جهات أجنبية رسمية وغير رسمية لكسب تأييدهم لذلك. وتلقوا دورات تدريبية إعلامية لتنفيذ الخطة المتفق عليها بإطلاق الشائعات والحروب النفسية وتوجيه الرأى العام الداخلى والخارجى لخدمة مخططاتهم، وقاموا بالتحالف والتنسيق مع منظمات جهادية بالداخل والخارج، وتسللوا بطرق غير مشروعة إلى خارج البلاد ،إلى قطاع غزة لتلقى تدريبات عسكرية داخل معسكرات أعدت لذلك وبأسلحة قاموا بتهريبها عبر الحدود الشرقية والغربية للبلاد، وتبادلوا عبر شبكة المعلومات الدولية نقل تلك التكليفات فيما بينهم وقيادات التنظيم الدولى وكذا البيانات والمعلومات المتعلقة بالمشهد السياسى والاقتصادى بالبلاد ،والسخط الشعبى قبل النظام القائم آنذاك ،وكيفية استغلال الأوضاع القائمة بلوغًا لتنفيذ مخططهم الإجرامى، وقد وقعت الجريمة موضوع التخابر بدفع مجموعة من عناصر تنظيمات مسلحة داخلية وخارجية تسللت بطريقة غير مشروعة عبر الأنفاق الحدودية الشرقية والغربية للبلاد، وهاجمت المنشآت العسكرية والشرطية والسجون المصرية لخلق حالة من الفراغ الأمنى والفوضى بالبلاد.

قسم حوادث

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة