عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

تفاصيل محاولة استهداف عبدالرحيم علي بالإسكندرية

عبد الرحيم علي – صورة أرشيفية تقدم النائب عبدالرحيم علي، رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير «البوابة نبوز»، الإثنين، ببلاغ إلى النائب العام يحمل رقم ٥٨٨٢ بتاريخ ١٥ مايو ٢٠١٧، حول «المحاولة الفاشلة لاستهدافه»، بعدما تمكن من الحصول على كاميرات المراقبة الخاصة بالمقهى المجاور لمسكنه. أخبار متعلقة وفى أثناء وجود النائب عبدالرحيم على في مدينة الإسكندرية، وأثناء نزوله من المنزل استعدادًا لمغادرة المدينة والعودة للقاهرة، فوجئ هو والحراسات المرافقة له، بشخص يقوم بتصوير سيارته وسيارة الحراسة، ثم اتجه لتصويره شخصيًا بشكل احترافى، حيث حاول تفادى كاميرات المراقبة الخاصة بالمقهى المجاور للمنزل، أثناء الإمساك به واقتياده داخل المقهى، وعلى الفور استوقفه الحراس للاستفسار عن سبب وجوده وسبب التصوير، حسبما نشر موقع «البوابة نيوز». وفي ذلك الوقت، ظهر شخصان ادعى أحدهما أنه رئيس مباحث قسم شرطة المنتزه، وأنهما جاء للتحقيق في بلاغ إطلاق نيران في المنطقة، وتحديدًا في المنزل المقابل لمنزل النائب، واقتادا الشخص الذي كان يقوم بعملية التصوير داخل المقهى، حسبما جاء على الموقع. وأفاد الموقع بأنهما قاما بإخراج طاقم الحراسة المرافق للنائب من المقهى، ومكثا في المقهى قرابة ربع ساعة، وخلال تلك الفترة قاما بحذف الصور التي تم التقاطها من على موبايل الشخص الذي قام بالتصوير، ليخرج هذا «الضابط المزيف» ممسكًا بالشخص الذي كان يقوم بالتصوير، ويؤكد عدم وجود صور بالموبايل، وأنه لم يلتقط صورًا للنائب. وقال إنه سيصطحب هذا الشخص للقسم للتحقيق معه، وبالفعل ركبا سيارة مرسيدس فيرانى اللون، وبفحص رقم السيارة، تبين أنه اللوحات مزورة، وأن الرقم يخص سيارة تويوتا حمراء، تابعة لوزارة الصحة، حسب الموقع. وكشف «على» أنه قام بالاتصال باللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، وشرح له الواقعة، وكان ذلك في حوالى الساعة الرابعة عصر السبت الماضى، ووعد مدير الأمن بفحص الواقعة، والرد خلال ٥ دقائق، وإبلاغه بما تم، لكنه أغلق تليفونه المحمول حتى السابعة والنصف من مساء نفس اليوم. وخلال تلك الفترة، كان النائب قد أبلغ كل الجهات المسؤولة، فظهر فجأة مدير أمن الإسكندرية، ليبلغ النائب بأن الفحص ما زال جاريًا، ولكن لم يقدم أي ردود حتى كتابة هذه السطور، حسب بيانه. وأضاف على: «من جانبنا تمكنا من الحصول على كاميرات المراقبة الخاصة بالمقهى المجاور لمسكنى، حيث تبين بعد فحص الفيديوهات أن الضابط الذي ظهر فجأة مزيفًا، كما ظهر في الفيديوهات شخص آخر يدعى كريم، صاحب محل «لبنان للجيلاتى»، وأن السيارة كانت تحمل أرقامًا مزورة». وقال صاحب المقهى بالمنطقة إن «هؤلاء الأشخاص جاءوا إلى المنطقة قبل الواقعة بيوم واحد، وسألوا عن منزل الدكتور عبدالرحيم على بالاسكندرية، وحاولوا التعرف على مكان الشقة، وفى أي طابق تقع، وأضاف رفضت أن أخبرهم بأى معلومات، وطلبت منه الذهاب إلى […]

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة