عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

“بن ناصر”: سنذهب بعيدا جدا بالمحاربين!

إسماعيل بن ناصر أظهر المتوسط الدولي الجزائري "إسماعيل بن ناصر"، الثلاثاء، ثقة بقدرة محاربي الصحراء على الذهاب بعيدا، ورفض صاحب الـ 19 عاما، الفروقات المثارة حول "المحليين" و"المغتربين"، معتبرا إنّه لا يرى نفسه مختلفا عن أي لاعب محلي. في حوار بثّه موقع "لاغازيت دو فونيك"، ركّز "بن ناصر": "رغم كأس أمم إفريقيا الأخيرة التي أضعناها، ما نملكه فرديا وجماعيا، كبير، وأعلم يقينا أننا سنذهب بعيدا جدا مع منتخبنا الوطني". وعن تموقعه وأفقه مع الخضر، ردّد لاعب نادي "أف سي تور" الفرنسي (أعير لستة أشهر من الأرسنال الانجليزي): "حاليا ليست لدي خبرة كبيرة، أنا هنا لأتعلم، أمر مؤلم ما حصل في الغابون، لأننا كنا نتوافر على إمكانيات البروز، نفسيا كانت خسارة صعب تجرعها". وبشأن ظهوره المحدود مع زملاء "رياض محرز" منذ خوضه بضع دقائق ضدّ "الليسوتو" مطلع سبتمبر 2016، أوعز "إسماعيل: "لا تهمّ مدة اللعب في المنتخب، سواء كانت دقيقة أو عشر دقائق (..)". أنا جزائري ومستعدّ لإثبات نفسي ذكر "بن ناصر": "تابعت تغيير رئيس الاتحاد، أنا مزدوج الجنسية شكلا، لكن في العمق أنا جزائري تماما مثل كل لاعب محلي، وسيكون لي الوقت لأطوّر نفسي وأفتكّ مكانة ميدانية، ويتعين عليّ إثبات نفسي، وليس هناك أي مشكلة على هذا الصعيد". وشرح "بن ناصر" وضعيته في المستطيلات الخضراء: "منصبي الحقيقي هو الرقم 8، لكن إذا كان هناك لاعب آخر يشاركني اللعب، أفضّل اللعب كرقم 6، أحب كثيرا استرجاع الكرات والذهاب إلى الأمام، أنا تقني وأرى جيدا اللعب الهجومي، كما أنني أركض وبحاجة إلى لمس الكرة للتعبير عن إمكانياتي، في النهاية أنا لاعب يستطيع التأقلم مع كافة الأدوار". وقال "بن ناصر" إنّه كان يعلم أنّه لن يكمل مسيرته مع منتخب فرنسا الأول، مجددا التأكيد على تفضيله الجزائر بدلا عن المغرب بداعي "خيار القلب"، وأضاف: "لست نادما عن خياري، حُظيت باستقبال جيد جدا، وعندما آتي إلى الجزائر الأمر يتعلق بمتعة حقيقية". وانتهى "بن ناصر" إلى أنّه يريد من خلال تجربته مع "تور" (بطولة الرابطة الفرنسية الثانية)، أن يكتسب خبرة تفيده في تسلق المستوى العالي، مسجّلا أنّه سيجري تقييما مع إدارة "الأرسنال" في ماي القادم للفصل في تمديد الإعارة أو العودة إلى "المدافع"، ونوّه بالفرنسي "أرسين فينغر" الذي لا يبخل عليه بالنصائح ويوجّهه كثيرا.

قسم رياضة

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة