عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

بالفيديو..«حمام عمر» صاحب قُبلة الرئيس فى أول حوار لـ«الوفد»: «السيسي» منحنى الشجاعة للحديث بقوة

«ثقتى وقناعتى الزائدة فى شخص الرئيس عبدالفتاح السيسى، كانت بمثابة جرعة الأمل والشجاعة، فى حديثى له».. تلك كانت أولى كلمات حمام على عمر، المواطن القناوى، الذى سار حديث الجميع، بعدما تحدث إلى الرئيس خلال تواجده بمحافظة قنا بقرية المراشدة لافتتاح العديد من المشروعات. التقت «الوفد» بـ«حمام عمر» الذى لقب بالفلاح الفصيح، وأشار فى بداية حديثه قائلاً: «لم أكن أتوقع أن تتاح لى الفرصة يوماً للحديث إلى الرئيس وجهاً لوجه وبكل وضوح بهذه الطريقة». وأردف أنه كان قد تلقى دعوة حضور رسمية من قبل اللواء كامل الوزير، لكونه كثير التعامل ومعرفته به خلال تولى القوات المسلحة مشروعات الأراضى الصحراوية بالمنطقة، لحضور مراسم افتتاح مشروع الصوامع بتواجد السيسي. وسألناه عن شجاعته فى الحديث للرئيس «هل كنت متناول حبوب شجاعة؟؟»، فرد مازحاً إطلاقا الرئيس هو من منحنى الشجاعة بعدما استمع لى فى البداية، وأعطانى الفرصة فى الاقتراب من المنصة ومن ثم الصعود وعرض خريطة الأراضى وتوضيح الأمر علناً وبكل وضوح. وأفاد الفلاح الفصيح بأنه كان متواجداً داخل القاعة المخصصة للاحتفال، وأنه لم يخف من الحديث أمام الرئيس معقباً «الريس دكتور فى التعامل.. كان لطيف وصاحب روح مرحة استمددت منها كل طاقتى لمواصلة الحديث، وإننى كنت على قناعة تامة بأنه إذا تحدثت وعرضت الأمر على الرئيس فلن يخذلنى». وألمح «عمر» خلال حديثه إلى أنه لم يكن يعد مسبقاً لحديثه الذى عرضه على الرئيس، وإنما تحدث بكل تلقائية وهى الحقيقة الملموسة داخل البلدة، وأفاد بأن فكرة الحديث للرئيس راوضته قبلها بــ10 دقائق.. وبشأن الحالة التى كانت تسيطر عليه خلال حديثه قال «عمر» إنه دخل فى حالة من الذهول والانبهار وكأنه فى حلم حيث إنه يتحدث الى الرئيس السيسى وجهاً لوجه ويعرض عليه معاناة أهل بلدته، وتابع «حمام» فى البداية كنت متوتراً، ولكن أسلوب وسعة صدر الرئيس كانا بمثابة جرعات الأمل والتفاؤل بالنسبة لى. وبشأن القبلة التى أرسلها «حمام» إلى الرئيس السيسى ولم تصله، قال: «إنه مسامح الوزراء الذين لم يوصلوا قبلته للرئيس ملتمساً لهم العذر فى أنهم مشغولون بكم المشاكل والمطالب التى تواجههم فى كل مكان». وقال: «أنا بصفتى رئيس مجلس إدارة مركز شباب المراشدة، فأنا المدافع عن مشاكل الشباب ومعاناة القرية، إضافة إلى أننى كنت محملاً بالعديد من المشاكل والشكاوى من أهالى القرية، وأنا المفوض للحديث والدفاع عنهم أمام الرئيس، وكنت أخشى ألا يصل صوت أهل قريتى إلى الرئيس، فيغضب منى أهل قريتي، لكن الرئيس نصرنا نصراً عظيماً، أطال الله فى عمره وسدد خطاه. وحول الدرع التى قدمها «حمام» للرئيس، قال إنه كان قد أعد هذه الدرع تكريماً للرئيس السيسي، وأشار إلى أن هذه الدرع مصممة ومدونة عليها صورة الرئيس، وإنجازاته واسم القرية، […]

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة