عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

السياحة المصرية تزدهر من جديد.. وادي النيل يجذب أنظار السياح الفرنسيين.. تزايد في أرقام السياحة 8%.. والسياح بدأوا يأخذون خطوة لإزالة الصورة الذهنية المغلوطة عن مصر

حسن محرم مصر في ازدهار جديد توقعات بزيادة 15% في نسبة السياح خلال الموسم الحالي الشركات الفرنسية تأمل بعودة معدلات ما قبل الثورة كشفت مجلة "لوبوان" الفرنسية أن قطاع السياحة في مصر بدأ يتعافى من جديد وأن بلاد وادي النيل ورحلاتها البحرية باتت تثير اهتمام السياح من جديد. مصر في ازدهار جديد وفي تقرير مطول تحت عنوان "مصر في ازدهار من جديد"، أوضحت المجلة أنه بعد حالة القشعريرة التي انتابت مصر من عوائد السياحة العام الماضي، إلا أن بلاد النيل بدأت تؤكد نفسها من جديد على خريطة السياحة وتثير اهتمام السياح. ولفتت المجلة إلى أن شركات السفريات والبرامج السياحية بدأت تصدر مصر على قوائمها من جديد من أجل جذب السياح من العديد من بلدان العالم، كما أن السياح بدأوا في العودة مجددا إلى مصر. زيادة في عدد السياح وتنقل الصحيفة عن رنيه مارك شيكلي رئيس نقابة شركات السفريات السياحية: "في نهاية يناير، ازداد عدد المسافرين إلى مصر بنسبة 8% بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي"، مؤكدا أن هناك تسجيلات للسفر إلى مصر حتى أبريل المقبل، وهو ما سيحقق تزايدا بنسبة 15% في نسبة السياح الذاهبين إلى مصر خلال الموسم الحالي. ولفتت المجلة إلى أنه على الرغم من أن هذه الأرقام ليست ضخمة لكنها بمثابة دفعة للسياحة المصرية التي كانت أوشكت على الاحتضار منذ نهاية 2015. نهضة للسياحة المصرية ويعلق جان فرانسوا ريال رئيس مجلس إدارة شركة "مسافرون العالم" الفرنسية، الذي يعشق مصر كثيرا ويفضل السفر دائما إليها وكذلك الاتصال بزبائنه لطمأنتهم حول الوضع في مصر: "لقد جاء وقت التفهم والشهية للسفر إلى مصر، المواطنون باتوا يحللون الوضع بموضوع وبشكل مختلف عما كان عليه العام الماضي. خلال الأعوام الأخيرة، ركزت معظم جهودي على شرح أن المخاطر في مصر لا تختلف عن الوضع في فرنسا وأن الوضع مختلف من منطقة لأخرى في مصر، فحتى وإن كان هناك خطرا من السفر إلى سيناء فهذا لا يمنعهم من السفر إلى وادي النيل"، موضحا أن الناس كانوا يتفهمون لكنهم لم يأخذوا خطوة إلى الأمام، لكن اليوم هم يأخذون هذه الخطوة. وتساءلت الصحيفة: هل مصر يمكنها أن تعود إلى مستويات الإقبال السياحي التي كانت موجودة قبل الربيع العربي؟ ويجيب كلود بلانك الرئيس المشارك لنقابة شركات السفريات السياحية: "ليس حتى الآن، هناك تقدمات كبيرة لكن الأرقام لا تزال بعيدة، فالسوق يتوجه كثيرا نحو استقطاب بين سياحة جماعية على البحر الأحمر (السياحة البحرية والشاطئية) وبين السياحة المعرفية التي تعود بالتدريج في وادي النيل. وأوضح بلانك أنه حان الوقت لتعود الجحافل السياحية من جديد إلى مصر، لأن الوضع هناك مختلف عن الصورة الذهنية التي يرسمها السياح عن المكان. […]

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة