عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

الرئيس الفلسطيني يبدأ زيارة رسمية إلى الصين

Tweet أ ش أ وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى بكين اليوم، الاثنين، فى زيارة رسمية للصين تستغرق أربعة أيام بدعوة من الرئيس الصيني شي جين بينغ، حيث سيعقد محادثات مع القيادات الصينية حول التطورات في منطقة الشرق الأوسط والأوضاع الراهنة في الأراضي الفلسطينية المحتلة والعلاقات الثنائية وتعزيز التعاون المشترك. كان عباس صرح بأنه سيناقش خلال زيارته إلى الصين سبل الربط الاقتصادي والثقافي والبنية التحتية بين فلسطين والصين والدول المشاركة في مبادرة الحزام والطريق، معربا عن أمله بأن تسهم زيارته التي وصفها بالهامة إلى الصين في تبادل الرأي حول ما يحدث في منطقة الشرق الأوسط من أزمات، ومحاربة الاٍرهاب والعنف، لافتا في هذا الصدد إلى الثقل السياسي والاقتصادي الهام للصين على المستويين الإقليمي والدولي. وقال – فى تصريحاته التى نشرت بوكالة أنباء شينخوا الصينية الرسمية أمس، الأحد – إن الصين من الدول الكبرى التي لها تأثير واسع على الساحة السياسية الدولية، والذي يمكن أن يسهم بإيجابية في تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، وتحقيق تقدم على صعيد العملية السياسية في الشرق الأوسط. وشدد الرئيس الفلسطينى على أهمية مبادرة الحزام والطريق التي اقترحتها الصين عام 2013 بهدف بناء شبكة للتجارة والبنية التحتية تربط آسيا وأوروبا وأفريقيا على طول مسارات التجارة القديمة، وقال: "إننا نثمن عاليا مبادرة الرئيس شي جين بينغ من أجل التنمية والشراكة والازدهار للجميع، ونحن في فلسطين جزء من هذه المبادرة". وأكد أهمية مبادرة الرئيس شي جين بينغ ذات الأربع نقاط في 2013، وخطابه الذي القاه أمام جامعة الدول العربية خلال زيارته لمقرها فى القاهرة في 2016، التي أكد فيها ضرورة تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ودعم الشعب الفلسطيني للخلاص من الاحتلال الإسرائيلي لبلاده ونيل الشعب الفلسطيني حريته واستقلاله. وأعرب عباس عن أمله بأن تساهم زيارته إلى الصين في تعزيز العلاقات الثنائية التاريخية والمميزة التي تربط دولة فلسطين مع جمهورية الصين الشعبية والتي أعرب عن حرصه على تمتينها وتعزيزها لما فيه مصلحة الشعبين والبلدين الصديقين، وأكد مساندة الصين والتضامن معها في سعيها لاستكمال توحيد أراضيها، والابتعاد عن انفصال أي جزء منها، وبما في ذلك عودة تايوان إلى أحضان الصين الأم. وفي الشأن السياسي، قال عباس إن الموقف الفلسطيني "واضح وصريح وهو تحقيق سلام دائم وشامل قائم على مبدأ حل الدولتين المدعوم دوليا لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967"، وشدد على "تطبيق مبادرة السلام العربية التي تبناها المجتمع الدولي لتشكل فرصة فريدة وهامة لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة يمكن من خلالها حل قضايا الوضع النهائي بشكل متفق عليه بين الجانبين، ويمهد لإقامة علاقات طبيعية بين الدول العربية والإسلامية وبين إسرائيل عقب إنهاء احتلالها […]

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة