عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

احذر الضوء المنبعث من المصابيح الموفرة للطاقة

Tweet أسماء عبد الحفيظ قام علماء وباحثون بريطانيون باكتشاف بعض الأضرار التي تسببها المصابيح الموفرة للطاقة، مؤكدين أنها تسبب الأرق والنوم غير المنتظم لمن يتعرضون لها لفترات طويلة، وأثبتت الدراسة أن إطفاء المصابيح قبل النوم بفترة ثم الخلود للنوم يجعلك تشعر بالنعاس سريعا. وأظهرت دراسة إسبانية، أن الضوء المنبعث من الموفرة للطاقة يمكن أن يؤدى إلى تلف الخلايا فى شبكية العين، والتى أصبحت تستخدم على نطاق واسع فى الهواتف والتليفزيونات وشاشات الكمبيوتر المحمولة، كما أنها أيضا أصبحت مجهزة كبديل للإضاءة التقليدية فى المنزل. ويدعو الآن بعض الخبراء تصنيع مرشح ليتم تركيبها فى المصابيح، حيث قال العلماء إن هذه المصابيح تشع اللون الأزرق أو الضوء الأزرق والذي يعتبر من أخطر الأضواء علي صحة الإنسان كالتهاب شبكية العين والجلد والسرطانات، وتزداد هذه المخاطر عندما تكون مسافة التعرض أقل من 30 سم حيث إن الضباب المحيط بها شديد السمية. وأضافت الدراسة أن المشكلة تزداد سوءا لأن الأطفال يقضون الوقت الكثير في استخدام الأجهزة الإلكترونية في سن مبكرة، حيث إن العين مصممة لترى بالنور وليس للتعرض له بشكل مباشر لفترات طويلة. على الرغم من الميزات الاقتصادية لمصابيح LED ولكنها في المقابل بها العديد من الأضرار الصحية، التي تهدد حياة الإنسان فهي على المدى البعيد قد تسبب السرطان وخاصة سرطان الثدي. وبمرور التیار الكهربي داخل غاز الزئبق فإنه یؤدى إلى انبعاث الأشعة الفوق البنفسجیة والتي بدورها تحفز طبقة الفوسفور، فینبعث منها ضوء أبیض ساطع یمكن رؤیته بالعین المجردة كما أنه من الأمور شديدة الخطورة التعرض للزجاج المكسور لهذه المصابيح فهي سامة جدا لما تحتويه من كمية من الزئبق والذي يتطاير وقد يسبب إغماء ودوار شديد وخاصة للأطفال وكبار السن، لذلك علينا أن نتعامل بحذر مع بقايا الزجاج المكسور ونلقيه في مكان بعيد حتي لا نتأذى منه.

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة