عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

اتقان الفرنسية وقوة الشخصية.. شرطان أساسيان لمدرب الخضر القادم

محمد معوش كشف محمد معوش، لاعب جبهة التحرير الوطني، عن ضرورة تعاقد الإتحاد الجزائري لكرة القدم، برئاسة خير الدين زطشي، مع مدرب عالمي كبير وكفء، قادر على إعادة المنتخب الوطني إلى الواجهة، بعد مرحلة الفراغ التي بات يمر بها في الآونة الأخيرة، فضلا عن تراجعه في التصنيف العالمي لترتيب المنتخبات الوطنية لـ"الفيفا". كما قال اللاعب السابق لملعب "ريمس" الفرنسي، إنه يتوجب على المدرب المستقبلي للمنتخب الأول أن يتقن اللغة الفرنسية بشكل جيد، بحكم تركيبة لاعبي "الخضر" من مزدوجي الجنسية، ملمحا إلى أن الاستعانة بمترجم في العمل التدريبي سيؤثر بشكل سلبي على مهام المدرب في التواصل مع اللاعبين، حيث قال أول جزائري كان في دكة بدلاء "ريمس" في نهائي كأس أوروبا للأندية البطلة أمام ريال مدريد عام 1956 في تصريح لـ"الشروق" الأحد "الوقت قد حان لجلب مدرب كبير وكفء قادر على التحكم في المجموعة بالدرجة الأولى، ومن ثم إعادة بريق المنتخب الجزائري، وأنا على علم أن كل المدربين يحلمون بقيادة "سفينة" "الخضر"، إضافة إلى ضرورة معرفته للكرة الجزائرية بصفة عامة والمنتخب الأول بصفة خاصة، فضلا عن ذلك أرى أن عامل اللغة مهم في مثل هذه الظروف، ففي حال التعاقد مع مدرب أجنبي يتوجب تعيين شخص يتقن اللغة الفرنسية حتى لا نلجأ إلى المترجمين، ومن ثم تكرار الوقوع في نفس الأخطاء السابقة". وأضاف معوش أن هناك عديد المدربين يستجيبون للمعايير التي وضعها المكتب الفيدرالي الجديد برئاسة خير الدين زطشي، كما لم ينقص ذات المتحدث من قيمة المدرب المحلي، الذي قال بشأنه إنه قادر على تولي المسؤولية قائلا "أعلم أنه يوجد عديد التقنيين يستجيبون للمقاييس التي تريدها "الفاف"، في شخص المدرب القادم للتشكيلة الوطنية، كما يجب الإشارة إلى أن هناك مدربين محليين قادرون على رفع التحدي مع المنتخب ومن ثم تولي المهام بشكل عادي".

قسم رياضة

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة