عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

أزمة داخل «المؤسسات الصحفية» بسبب تأخر حركة رؤساء التحرير

كتب – سيد العبيدى واشراف ياسر شوري رغم مرور ما يقرب من 4 أشهر على تصديق رئيس الجمهورية على قانون الهيئات الإعلامية المنظمة للعمل الصحفى والإعلامى فى مصر، وأكثر من شهرين على تشكيل المجالس الإعلامية الثلاثة المنظمة للعمل الصحفى والإعلامى، وأداء أعضاء الهيئات اليمين القانونية أمام النواب، والانتهاء من وضع الضوابط والمعايير الخاصة بالمرشحين التى قامت بها الوطنية للصحافة مؤخراً، لم تعلن حركة التغييرات المرتقبة والخاصة بقيادات الصحف القومية حتى اليوم دون إبداء أسباب واضحة حقيقية حول تأخيرها، فى ظل تدهور مستمر يهدد بقاء هذه المؤسسات العملاقة. ويعلق آلاف الصحفيين والإداريين والعاملين بالمؤسسات الصحفية القومية المملوكة للدولة آمالاً كبيرة على حركة التغييرات المرتقبة التى تجريها «الهيئة الوطنية للصحافة»، بالتنسيق مع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وبعض الجهات المعنية، وذلك لانتشال مؤسساتهم من ديونها ومشاكلها المتراكمة منذ سنوات، آملين أن تحرك التغييرات المرتقبة التى تضم رؤساء مجالس الإدارات والتحرير ومديري التحرير، المياه الراكدة، لتنعكس ثمارها بصورة إيجابية تحسن من أوضاعهم المعيشية ومستواهم المهنى، من خلال تعيين شخصيات تحمل أفكاراً جديدة تعود بالصحافة إلى عصرها الذهبى. وتنص المادة (29) من قانون الهيئات الإعلامية الباب الأول الخاصة بأهداف الهيئة: أن تتولى الهيئة الوطنية للصحافة إدارة المؤسسات الصحفية المملوكة للدولة ملكية خاصة، وتعمل على تطويرها، وتنمية أصولها، وضمان تحديثها، واستقلالها، وحيادها، والتزامها بأداء مهنى وإدارى واقتصادى رشيد، وكفالة الإدارة الرشيدة في أداء المؤسسات الصحفية بما يضمن تعظيم دورها وقدرتها على المنافسة، وتنمية الكوادر البشرية العاملة في المؤسسات الصحفية، وتطويرها على نحو يحقق الاستدامة المهنية، وتواصل الأجيال، ومواكبة تطورات صناعة الصحافة فى العالم، ودعم عمليات التحديث التكنولوجى، وتطوير البنية الأساسية للمؤسسات الصحفية، وتشجيع الانفتاح على التجارب الصحفية العالمية. وكانت الهيئة عقدت اجتماعاً، الأسبوع الماضى، برئاسة الكاتب الصحفى كرم جبر، مع رؤساء مجالس إدارات المؤسسات الصحفية القومية، لتدارك ومناقشة المشاكل المالية والإدارية للمؤسسات حتى تنتهى من حركة التغييرات. وقال الكاتب الصحفى مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب، إن تأخير التغييرات الخاصة برؤساء مجالس وإدارات الصحف القومية إن دل على شىء إنما يدل على الارتباك الشديد الذى يسود مؤسسات الدولة. وتابع «بكرى» فى تصريحات خاصة «للوفد»، أن وضع رؤساء مجالس وتحرير الصحف القومية غير قانونى منذ يناير 2016 عندما صدق الرئيس عبدالفتاح السيسى على قانون الهيئات المنظمة للعمل الصحفى والإعلامى فى مصر، ورغم أن التشكيلات صدرت منذ أكثر من شهرين لم تستطع الجهات المعنية أن تستقر على الأسماء حتى الآن، مضيفاً أن هذا الأمر نتج عنه الكثير من المشاكل التى أصابت المؤسسات الصحفية بالشلل التام خصوصاً بعد قرار الهيئة الوطنية للصحافة، الذى صدر بوقف القرارات والجزاءات والتعيينات داخل المؤسسات الصحفية القومية، وهذا معناه أننا انتقلنا من المشاكل والأزمات […]

قسم اخبار مصر‎

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة