عاجل . نت – أخبار مصر لحظة بلحظة

Menu

أدعو زطشي إلى فتح الباب أمام الكفاءات ومتفائل بنجاحه في الفاف

محفوظ بوقادوم أبدى اللاعب الدولي السابق في صفوف وفاق القل وشبيبة القبائل، محفوظ بوقادوم تفاؤله بنجاح رئيس الفاف الجديد خير الدين زطشي وقدرته على إخراج كرة القدم الجزائرية من المشاكل التي تتخبّط فيها، داعيا إياه إلى ضرورة فتح الباب أمام الكفاءات الوطنية. بفضل جمعية أصدقاء كرة القدم التي تشرف عليها، صنعت دورة الراحل بوحارة مرة أخرى الحدث في مدينة القل نهاية الأسبوع الماضي. ما تعليقك؟ فعلا كانت الدورة ناجحة بكل المقاييس، التنظيم كان جيدا، الجمهور كان في الموعد، وكل الظروف كانت مهيأة كما ينبغي وهذا بفضل تضافر جهود أعضاء جمعية أصدقاء كرة القدم للقل وكذا السلطات الولائية والمحلية. حضور وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي ومشاركته في المباراة الاستعراضية إلى جانب مجموعة كبيرة من اللاعبين الدوليين السابقين أعطى للدورة نكهة خاصة؟ لقد تشرفنا كثيرا بحضور السيد وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي، الذي نشكره كثيرا على ذلك، حيث أعطى للدورة إضافة كبيرة، هو مسؤول في المستوى وإنسان متواضع وقد استغل الفرصة للدعوة إلى لم الشمل والدفع بالحركة الرياضية الوطنية. لقد أصبحت هذه الدورة الكروية حدثا سنويا مهما في مدينة القل؟ هدفنا الأساسي في الجمعية من خلال هذه الدورة هو إعادة النهوض بكرة القدم في المدينة والمنطقة، لذلك، فإن حضور كل هذه الشخصيات من مسؤولين ولاعبين دوليين سابقين شيء جد إيجابي بالنسبة إلى شباب المنطقة. بعد نجاحها محليا ووطنيا هل تفكرون في منح هذه الدورة صبغة دولية مستقبلا؟ فعلا، بعدما أصبحت الدورة تقليدا على المستوى المحلي والوطني نفكر حاليا في منحها بعدا دوليا من خلال دعوة لاعبين دوليين من خارج الوطن إلى المشاركة. وهذا طبعا تحت إشراف السلطات العليا للبلاد. بعيدا عن الدورة، ما رأيك كلاعب دولي سابق في انتخاب زطشي على رأس الفاف؟ شخصيا أعرفه كرئيس لنادي بارادو وسمعت عنه إلا الخير، كرة القدم الجزائرية في حاجة إلى دم جديد وأظن أنه يملك كل المؤهلات للنجاح، أدعوه فقط إلى أن يفتح الباب للكفاءات الوطنية للعمل ومنح الفرصة للجميع من أجل المساهمة في النهوض بكرة القدم الجزائرية من جديد. خاصة في المنتخب الوطني؟ في اعتقادي تسيير المنتخب الوطني يجب أن يكون بمقاييس عالمية لذلك هو في حاجة إلى مدرب عالمي لقيادته وإخراجه من المأزق الذي هو فيه. كلمة أخيرة؟ أريد أن أشكر كل من أسهم من قريب أو بعيد في نجاح الدورة الكروية، كما أشكر رئيس الودادية علي فرقاني الذي كان في الموعد رفقة عديد اللاعبين الدوليين السابقين على غرار محمود قندوز، ومهدي سرباح، كما أجدد شكري لمعالي وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي.

قسم رياضة

تعليقات

عذرا فالتعليقات غير متاحة لهذه الصفحة